18 May، 2022

أوراق الدكتور هشام القروي Dr.Hichem Karoui Papers

راقب أفكارك، لأنها تتحول إلى كلمات. راقب كلماتك، لأنها تتحول إلى أفعال. راقب أفعالك، لأنها تتحول إلى عادات. راقب عاداتك، لأنها تكون شخصيتك. راقب شخصيتك، لأنها تحدد مصيرك

كتاب جديد: خيار قطر ما بعد قمة العلا

تدارك الأخطاء أم إعادة إنتاج الأزمة؟

كلمة أولى

 

            في هذا البحث الذي يحاول الإجابة عن أسئلة طرحتها الأزمة الأخيرة بين قطر  و كل من المملكة السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر، ننطلق من فكرة مفادها أن قمة العلا التي انعقدت في 5 كانون الثاني/يناير 2021، هي فرصة جديدة منحت للزعماء القطريين.

            وبعيدا عما قاله المراقبون عن تلك القمة التي رأوها تخلو من التنازلات، نرى فيها بالرغم من كل شيء، جانبا إيجابيا، يتمثل في رفع الضغط عن الزعامة القطرية، بحيث يتسنى لها الآن  أن تعمل بشكل تلقائي في الاتجاه المطلوب، دون أن يبدو ذلك تنازلا لا مبرر له عن “سيادتها” أو عن كرامتها.

            ومن خلال تحليل يبين مواضع الأخطاء في البنيان السياسي القطري، والتي أدت متراكمة إلى اندلاع أزمتين كبريين إحداهما أسوأ من الأخرى، نوضح أن هذا المسار الذي سارت فيه الزعامة القطرية تحديدا منذ 2011، سيؤدي إذا تواصل دون تغيير، بالتأكيد إلى أزمة ثالثة أكثر شراسة وحلكة من سابقتيها. ذلك أن الأسباب التي أدت إليها لا تزال قائمة إلى اليوم. وبالتالي، فإن تجنب الأزمة الثالثة يقتضي أن يدرك الزعماء القطريون ما هي الأخطاء التي ارتكبت، وكيف يمكن إصلاحها. وعليهم خاصة أن يفهموا أن هذه الفرصة لن تتكرر، وكما يقول المثل: «ما كل مرة تسلم الجرة». والحكمة تقتضي أن يستبق المسؤولون الأحداث، وألا يركنوا للاعتقاد الساذج أنهم «انتصروا» على من هم أقوى منهم.

            إن الإصلاح والتغيير يقتضيان التواضع والرؤية الصافية. ولن يتم ذلك دون نقد نزيه ونقد ذاتي. وسيكون أكثر فائدة للشعب القطري أن يرى سياسات بلاده الخارجية – والداخلية أيضا – مقبولة ومفهومة، بدل أن يراها متهمة بتمويل الإرهاب ودعم الإسلاميين المتطرفين.

            وقد يبدو التغيير صعبا بعد سنوات من التدخل في كل مكان، “لإصلاح” البلدان الأخرى و دفعها “للتغيير” وقبول “الإخوان المسلمين” و”جيش الرب” و”بوكو حرام” و”الشباب الإسلامي” و”القاعدة” و”داعش” وما إلى ذلك… وإذا كان زعماء قطر فعلا مقتنعين بأن الإرهاب الإسلامي شيء جيد، فلماذا يكتفون بتصديره للغير؟ أليس من الأفضل أن  يتبنوه في الداخل ويعلنوا أن قطر دولة داعشية؟

            أما إذا لم يكونوا مقتنعين بذلك، فليتوقفوا لحظة. ولينظروا إلى ما فعلت أيديهم… وما أدت إليه سياساتهم: في تونس، وليبيا، وسوريا، واليمن، وفي السودان، والصومال، وبلدان الساحل الإفريقيا… بل وحتى مؤخرا في السنغال، حيث يشتبه في أن لهم يدا في الاضطرابات التي استهدفت فرنسا.

 ستكون لحظة صعبة لحظة محاسبة النفس، لأن الحقيقة صعبة دائما. ولكن تجاوز الذات بحس سليم، ضروري للتقدم. وخلاف ذلك، نكوص طفولي عقيم، يؤدي إلى إعادة إنتاج الأزمة.

 

المحتوى

 

الفصل الأول: المقاطعة انتهت… لكن أسبابها لا تزال قائمة

الفصل الثاني: من يقرر السياسة الخارجية في قطر؟

الفصل الثالث: أية مصالح تستفيد من الأزمة؟

الفصل الثالث: الاستثمار في الكارثة

الفصل الرابع: من ساءت أعماله ساءت ظنونه!

الفصل الخامس: أقنوم الغزو والغنيمة والثأر

كتب أخرى صدرت للمؤلف

 

Hichem Karoui

 

Qatar options in the Aftermath  of Al-Ula Summit

Correct mistakes or reproduce the crisis?

In this research, which tries to answer questions posed by the recent crisis between Qatar and each of the Kingdom of Saudi Arabia, the United Arab Emirates, Bahrain and Egypt, we start from the idea that the Al-Ula summit,  held on January 5, 2021, is a new opportunity given to Qatari leaders.

Apart from what observers said about that summit, which they saw as devoid of concessions, we see in it, despite everything, a positive aspect. That is to lift the pressure on the Qatari leadership so that it may now work in the much-needed direction, without this seeming to be an unjustified concession on account of “sovereignty” or dignity.

Through an analysis that shows the spots of errors in the Qatari political structure, which cumulatively led to the outbreak of two major crises, one of which is worse than the other, we make clear that this path that the Qatari leadership has followed in particular since 2011, if it continues without change, will certainly lead to a third crisis more fierce and dark than Its predecessors. That is because the causes that led to them still exist today. Thus, avoiding the third crisis requires that Qatari leaders realize what mistakes have been made and how they may be fixed. In particular, they must understand that this opportunity will not be repeated, and as the saying goes: “the jar will not be safe every time”! And wisdom requires that officials anticipate events and not rely on the naive belief that they have “triumphed” over those who are more powerful.

Reform and change require humility and a clear vision. This will not be done without honest criticism and self-criticism. It would be more beneficial for the Qatari people to see their country’s foreign – and domestic policies as well – acceptable and understandable, rather than seeing them accused of financing terrorism and supporting extremist Islamists.

Change may seem difficult after years of intervening everywhere, to “reform” other countries and push them to “change” and accept the “Muslim Brotherhood”, “Lord’s Army”, “Boko Haram”, “Islamic Shabab”, “Al Qaeda” and “ISIS” And so on … If Qatar’s leaders are truly convinced that Islamic terrorism is a good thing, then why are they content to export it to others? Wouldn’t it be better if they adopted it at home and declared that Qatar is an ISIS state?

If they are not convinced, then take a break. And look at what your hands did … and what your policies led to: in Tunisia, Libya, Syria, Yemen, Sudan, Somalia, and the Sahel countries of Africa … and even recently in Senegal, where Qataris are suspected of having a hand in the unrest that targeted France.

 It will be a difficult moment, the moment of self-accountability because the truth is always difficult. But transcending oneself with common sense is necessary for progress. Otherwise, a sterile childish regression would lead to the reproduction of the crisis.